أخبارأخبار االسودان

الكشف عن مساعٍ محلية ودولية للخروج بالسودان من الأزمة

الخرطوم: الطابية

تشهد الخرطوم. حراكاً دبلوماسياً واسعاً لإيجاد مخرج من الأزمة التي تعيشها البلاد، ففيما كشفت فيه مصادر مطلعة لصحيفة «البيان»، الإماراتية عن اتصالات مكثفة تقودها أطراف محلية للدخول في حوار بين الفرقاء، أكدت الجبهة الثورية، عن مبادرة متكاملة لحل الأزمة، بينما وصل مبعوث من رئيس جمهورية جنوب السودان لدفع المبادرة الأممية الأفريقية.

وأكد عضو مجلس السيادة، الفريق شمس الدين الكباشي، دعم الحكومة للمبادرة الأممية الأفريقية وتسهيل الحوار بين كافة الأطراف السياسية دون إقصاء، وصولاً لتوافق يؤدي إلى حلول لكافة التعقيدات السياسية. وقال الكباشي الذي عقد اجتماعاً مع القائم بأعمال السفارة الأمريكية بالخرطوم، السفيرة لوسي تاملين، اليوم السبت، إن اللقاء يأتي في إطار التشاور بين الحكومة والإدارة الأمريكية بشأن الأوضاع السياسية والأمنية والاقتصادية، وإنفاذ اتفاق جوبا للسلام.

وتعتزم الجبهة الثورية، طرح مبادرة لحل الأزمة السودانية الراهنة، إذ كشف الناطق الرسمي باسم الجبهة، أسامة سعيد، أن المبادرة أخضعت الوضع الراهن لدراسة عميقة من خلال تجربتها في الحكم وشخصت الأزمة وأكد على أنها أزمة وطنية شاملة.

وقال سعيد، إن مبادرة الجبهة الثورية متكاملة وأنها مصحوبة بخارطة طريق ومصفوفة جداول زمنية للتنفيذ، لافتاً إلى الجبهة بصدد طرح مبادرتها على جميع القوى السياسية والفاعلين في مشهد البلاد السياسي، لا سيما شركاء الفترة الانتقالية المنصوص عليهم في الوثيقة الدستورية، باعتبار أن الجبهة الثورية شريك وعضو أصيل في المعادلة السياسية بالبلاد، وليست وسيطاً. وأكد الناطق الرسمي باسم الجبهة الثورية، أن الهدف الرئيسي من طرح المبادرة، هو المحافظة على سلامة السودان واستقراره، بمخاطبة قضاياه، عبر الحوار الشامل، الذي لا يقصي أحداً.

إنضم الى احدى مجموعاتنا على الواتس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى