أخبارأخبار االسودان

قيادي فلسطيني: أمريكا تدفع السودان للقبول بتوطين فلسطينيين على أرضه

الطابية/ وكالات:
كشف عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، بسام الصالحي، السبت، عن “محاولات أمريكية لدفع السودان نحو قبول توطين لاجئين فلسطينيين على أرضه”.
ونقلت وكالة أنباء الأناضول، تصريح الصالحي لها بأن “مصادر خاصة (لم يكشفها) أطلعته على أن حوارات التطبيع مع السودان، التي تعكف عليها واشنطن وإسرائيل، تتضمن استعداد السودان لتوطين اللاجئين على أرضه، في إطار مخطط صفقة القرن المزعومة”.
ووصف الصالحي ذلك بأنه “جزء من المؤامرة ضد القضية الفلسطينية، وأن الأمر لن يتوقف على تطبيع العلاقات فقط”.
ودعا المسؤول الفلسطيني، السودان إلى “رفض الانجرار خلف المخططات الأمريكية الإسرائيلية، حفاظا على مصالحه أولا ومستقبله”.
وعادة ما كانت يطرح توطين اللاجئين الفلسطينيين في بلاد مجاورة خاصة مصر غير أن الأخيرة نفت بشدة ذلك مؤكدة عدم قبولها تماما أو الحديث حوله، فيما يعد طرح اسم السودان لقبول التوطين، وفق تصريحات الصالحي الأول من نوعه.
ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من الخرطوم، بشأن ما ذكره الصالحي غير أن السودان نفى أكثر من مرة اعتزامه التطبيع مع إسرائيل.
وفشلت مباحثات في أبو ظبي بين مسؤولين سودانيين وأمريكيين، كشفت مصادر عربية أنها ناقشت رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب الأمريكية، ورفع العقوبات الأمريكية المفروضة عليه، في مقابل حزمة قضايا ذات صلة بتطبيع العلاقات مع إسرائيل.
وفي نفس الوقت قال رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك، إن التطبيع مع إسرائيل يتطلب حوار مجتمعي، ودعا واشنطن إلى عدم الربط بين رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، ورفع العقوبات المفروضة عليه، بتطبيع العلاقات مع إسرائيل، قائلاً إنهما مساران منفصلان.

إنضم الى احدى مجموعاتنا على الواتس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى