سياسةمقالات

عبد الماجد عبد الحميد يكتب..

 

دماء الشهداء وتضحيات أبطال القوات المسلحة السودانية والأجهزة الأمنية والشرطية وفدائية المخلصين من أبناء هذا الشعب العظيم .. تضحيات هؤلاء وقبلها توفيق الله عزوجل ، ترسم ملامح ومعالم النصر الذي سترفرف راياته في ولاية الخرطوم قريباً ..
• ليس غريباً أن يهرب كل قادة مليشيا التمرد ويتبعهم الجنود المذعورون إلي دارفور ..

• من عايشوا أيام الحرب في أيامها الأولي ومن خاضوا غمار المعارك يعلمون أن الكتلة الصلبة للتمرد قد تم تدميرها بالكامل .. أعداد القتلي في صفوف عصابات المليشيا كثرة كاثرة ويكفي أن بيوت العزاء في قري وفرقان أهلهم لم تتوقف ..

• ليس غريباً أن تغادر عصابات المليشيا مدن وشوارع ولاية الخرطوم .. وإذا سألت عن الذين يحتلون بعض المنازل وينتشرون في مساحات من مدن الخرطوم ، فستأتيك الإجابة أنهم من الذين تم تجنيدهم لأغراض السرقة والنهب وحراسة مايظنون أنها مواقع ومخازن ومظان لمنهوبات محتملة ..

• ليس غريباً أن يهرب المتمردون من الخرطوم لأن ضربات الجيش النوعية والمتتالية خلال هذا الأسبوع والأيام التالية قد أوجعتهم حد الفزع وأصابتهم بنوبات هلع وخوف لم يعهدوا له مثيلاً ..

• قريباً بإذن الله سيعيش شعبنا أفراح النصر المكبوت في الدواخل والصدور ..

• وسبحان الذي أمرُه بين الكافِ .. والنون .

إنضم الى احدى مجموعاتنا على الواتس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى