أخبارأخبار االسودان

خبراء يحملون حكومة حمدوك مسؤولية تفشي المخدرات بالبلاد

 

الخرطوم: الطابية

حمل عدد من القانونيين وعلماء النفس انتشار المخدرات مؤخرا لضعف القانون والعقوبات، إلى جانب الوضع الاقتصادي بالبلاد وابتعاد الأسر عن الأبناء بحثا عن المعيشة.
وقالوا في ندوة (الإدمان مابين الرؤية القانونية والعلاج النفسي) بمركز الحكمة للخدمات الصحفية اليوم الأربعاء، إن ما تفعله المخدرات وسط الشباب أخطر من الحروب والنزاعات.
وحملوا السلطات، مسؤولية الانتشار بإطلاق سراح المحكومين من مروجي المخدرات بالعفو العام في العام ٢٠٢٠ في عهد حكومةحمدوك، وطالبوا بضرورة إشاعة التوعية في السجون.
بدوره أقر برفيسور بكرى فضل السيد مستشار عام بوزارة العدل، بوجود تساهل في تطبيق القانون وعدم تجديده، كاشفا أنهم سعوا في تعديل قانون ١٩٩٤ الخاص بالمخدرات.
وشدد بكري على ضرورة تشديد بالعقوبة لردع المجرمين، وذلك بوضع تشريعات رادعة للحد من انتشار المخدرات.
من جهته أشار د.عثمان ميرغني استشاري نفسي ومدير مركز السعادة لعلاج الإدمان إلى عدم وجود مراكز نفسية متكاملة ومتخصصة لعلاج الإدمان بالبلاد سوى محاولات يسيرة، ووصف موقف الانتشار بالمقلق والمزعج، واصفا تكلفة العلاج بالمكلف، حيث تصل إلى ٤،٧٠٠ دولار لمده ٩٠ يوما.

إنضم الى احدى مجموعاتنا على الواتس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى