تقاريرمجتمع

الخرطوم بعد العيد… تحذيرات من تراكم نفايات الأسواق ومخلفات الأضحى قبل الخريف

تقرير: عبدالرؤوف عوض

مع عطلة العيد في كل عام يتزايد إفراز النفايات بسبب انتعاش حركة الأسواق، بالإضافة إلي مخلفات الأضحيه في الأحياء.. ومع دخول موسم للخريف ترقب هطول الأمطار يتطلب ذلك جهدا مضاعفا من هيئات النظافة بالمحليات للقيام بواجباتها على الوجه الاكمل.

وبدات بعض منظمات المجتمع المدني في تنبيه المواطنين في المساجد لضرورة التخلص من نفايات الأضحية بصورة سليمة.. وكشفت جولة شبكة الطابية عن تباين موقف النظافة من محلية لأخرى ومن منطقة لأخرى من حيث تراكم النفايات بأرصفة الشوارع الرئسة وداخل الأحياء.

ورغم توجيه والي الخرطوم المُكلف، أحمد عثمان حمزة، المحليات بتكثيف أعمال النظافة مستغلين خلو الشوارع من حركة المرور والدخول للأسواق والشوراع الرئيسة والأحياء خاصة وسط المدن الثلاث الخرطوم، أمدرمان وبحري.

ويقول د.هيثم حسن عبد السلام

خبير شؤون المستهلك إن قضية النظافة هي محور سلامة وصحة المستهلك، وبدون البيئة النظيفة تتكالب عليه جيوش التلوث، وتتناوشه الأمراض من كل جانب، وزاد : أن الجهود الأخيرة التي يقوم بها والي الخرطوم وأركان سلمه وفي كل الاتجاهات لتحسين الخدمات بالولاية تستحق الإشادة والتقدير ، وتابع “وأبعث هنا رسالة في بريده لأجل التشديد في أمر نظافة ولاية الخرطوم”، وقال إن الناظر لحال الولاية من التراكم للقمامة على مستوى كل المحليات لهو أمر يدعو للأسف الشديد، بل بات منظر الأوساخ هو الصورة الذهنية التي طبعت في أذهان من ساكنها أو زائرها – خصوصاً مع تزامن العيد الكبير، مع فصل الخريف، فيجب على الولاية عبر آلياتها أن تسعى جاهدة لنظافة الولاية وألا يكون عملها موسمياً فقط، ودعا إلى ضرورة الاستمرارية والدعم اللازم من قبل الدولة والقطاع الخاص والمواطن نفسه، ودعا القائمين على أمر نظافة ولاية الخرطوم أن يدركوا تمام الإدراك أن التوعية هي المحور الرئيس في عملية النظافة، فصاحب المحل يجب أن يعي تماماً أن مخلفات تجارته يجب وضعها في الأكياس المخصصة للنفايات ويجمعها في مكان محدد، بل يجب تكليف مسؤول عن ذلك، وعلى المحليات أن تعي تماماً أن مواعيد مرور عربات نقل النفايات يجب أن تكون دقيقة ومضبوطة، فضياع الوقت يعني تبعثر القمامة وضياع الحلم النظيف مع (البركته) التي أصبحت مؤرقاً للجميع.

وطالب أهالي الأحياء بتطبيق نظام واحد في الاهتمام بجمع ونقل القمامة من أمام منازلهم حتى لا يصبح الحي مكباً للنفايات، فاهتمامهم يعني تعزيز دورهم في المحافظة على صحتهم وبيئتهم وبالتالي يكونوا عامل ضغط قوي على المحلية والمشرفين على عملية نقل النفايات بالاهتمام أكثر والحرص على مواعيد العربات.

ودعا إلى تطبيق أميز النظم في مجال النظافة لأجل مواطن يعيش في بيئة نظيفة.

فيما أشار مديرو النظافة بالمحليات إلى حجم التحديات مع تزايد إفراز النفايات في الأعياد..

ويقول مستور احمد عبد الماجد المدير التنفيذي لمحلية أمبدة إنهم واصلو اليوم أعمال الحملة الكبري لفتح الشوارع الداخلية بإزالة المخالفات وتراكم الأنقاض وتراكمات النفايات و إفرازات العيد، ومخلفات الفريشة والباعة المتجولين.

وأكد المدير التنفيذي التزام المحلية باستمرار الحملة التي تستهدف إزالة مخلفات الفريشة والظواهر السالبة والتعديات علي الطرقات بسوق أبوزيد، مشيراً إلى الاهتمام بعمل ضبط وتنظيم الأنشطة التجارية بالسوق ومحاربة الفوضى في التعدي على الطرق، ومؤكدا التزام المحلية بتوفير كافة المعينات الإدارية والفنية ووعد باستمرار أعمال نقل النفايات المتراكمة ومخلفات العيد وإزالة التشوهات الهندسية والصحية والبصرية، وموجها بمراجعة القرارات التخطيطية لعمل معالجة جذرية في عملية ترتيب وتنظيم الأنشطة التجارية مع ضرورة عمل دراسة لفتح كافة الشوارع ومحاربة العروض الخارجية، من أجل فتح منافذ لحركة السير، مناشدا التجار ولجان الخدمات بالسوق الأجهزة ذات الصلة دعم خطط المحلية الرامية إلى تكثيف عمليات الرقابة والمتابعة الميدانية اليومية المباشرة لمحاربة كافة الظواهر السالبة بمختلف أنواعها والمخالفات والتشوهات، لضمان الاستمرارية حفاظاً على سهولة حركة السير وسلامة المظهر العام، مشيرا إلى وضع عدد من الترتيبات والتدابير بهذا الصدد، مشيدا بجهود الوحدة الادارية في معالجة قضية تردي البيئة من الناحية الهندسية والصحية والبصرية.

وكان والي ولاية الخرطوم أحمد عثمان حمزة قد أمن على التحرك العاجل لإزالة هذه التراكمات وتشغيل خدمة مستديمة لضمان عدم عودة التراكمات مرة أخرى.

وقال الوالي إن الترتيبات الأخيرة التى شهدها قطاع النظافة بتشغيل المحطات الوسيطة وزيادة الآليات ستمكن المحليات من تجويد الأداء وزيادة عدد مرات تردد عربات النفايات.

إنضم الى احدى مجموعاتنا على الواتس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى