أخبارأخبار االسودان

حميدتي: لو اضطررنا لخوض الحرب من أجل السلام سنفعل

الفاشر: الطابية

اتهم  نائب رئيس مجلس السيادة، محمد حمدان دقلو حميدتي من وصفهم بالأعداء في الخارج بعرقلة مسيرة السلام، مؤكدا تمسكهم بالسلام حتى لو أدى ذلك إلى الدخول فى الحرب . ودعا غير الموقعين للانضمام إلى ركب السلام من أجل طي صفحة الحرب.
وقال حميدتي، خلال تخريج الفي فرد من قوات حفظ الأمن بالفاشر، اليوم الأحد، إن الفتن التى تحدث فى دارفور بفعل فاعل  مؤكدا مقدرة  الدولة على الوصول إليهم.
وعزا انتشار الحروب إلى تفشي العنصرية والجهوية، مطالبا بوقفها وملاحقة المجرمين وبسط هيبة الدولة والقانون.
وطالب نائب رئيس مجلس السيادة، القوة التي تم تخريجها حديثاً بالتصدى للفتن وحماية المدنيين، وشدد على نبذ القبلية وحماية السودان بالتعاون مع القوات النظامية بروح الفريق الواحد لمساعدة مجتمع دارفور وضمان عودة النازحين وفتح المسارات وتقوية النسيج الاجتماعى بين مكونات دارفور.
وأكد إن المصالحات التي تم تنفيذها بين القبائل في غرب دارفور حقيقية وليست سياسية، مشيراً إلى توقيعها طوعاً بين الأطراف المتنازعة. واتهم المجتمع الدولى بعدم الالتزام بوعوده  لدعم السلام، داعيا أصدقاء السودان إلى دعمه.
وأعلن حميدتي  تبرعه بمرتب شهر كامل للدفعة مؤكداً ضرورة خروج كل القوات من الفاشر و نشر الشرطة  داخل المدينة للحفاظ على آمن وسلامة المواطنين مطالبا بضرورة محاربة الظواهر السالبة ولبس الكدمول وطالب بفتح المراحيل توطئة لاستقبال موسم الخريف.
السلام يبدأ بالمفوضيات
بدوره قال حاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي إن تنفيذ اتفاق جوبا يبدأ بتشكيل  آليات تنفيذ السلام مثل المفوضيات وخاصة مفوضية المصالحاتو العدالة الانتقالية و مفوضية الأرض ومفوضية دعم إعادة النازحين واللاجئين . ودعا للبدء الفوري في تشكيل المفوضيات وإلتزام الحكومة بما نصت عليه اتفاقية جوبا من نصيبها في بتمويل تنمية دارفور.
وكانت الفاشر قد شهدت، اليوم، حفل تخريج لنحو ألفي جندي من قوات حفظ الأمن بحضور نائب رئيس مجلس السيادة الفريق محمد حمدان حميدتي وعضوا مجلس السيادة الهادي إدريس والطاهر حجر قادمين من غرب دارفور. كما وصل من الخرطوم حاكم إقليم دارفور مني أركو مناوي ووزير الدفاع والسفير السعودي بجانب قيادات حركات الكفاح المسلح.

إنضم الى احدى مجموعاتنا على الواتس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى