أخبارأخبار االسودان

الطابية” تنشر التفاصيل الكاملة لمبادرة الجبهة الثورية لحل الأزمة السياسية

الخرطوم: الطابية

أعلنت أطراف الجبهة الثورية عدا “جبريل ومناوي” في ختام مؤتمرها التداولي بالدمازين، اليوم الأحد، تفاصيل مبادرتها لحل الأزمة السودانية.

وتحتوي المبادرة على خارطة طريق ومصفوفة للتنفيذ عبر حوار يتكون من مرحلتين، تكون المرحلة الأولى بين شركاء الفترة الانتقالية المنصوص عليهم في الوثيقة الدستورية بهدف التوصل إلى تشكيل حكومة تدير الفترة الانتقالية بينما حوار المرحلة الثانية سيكون حوارا بين كل القوى السياسية يفضي إلى إنتاج مقاربة في الموضوعات التي تختص بنظام الحكم والدستور للانتخابات. وحددت الجبهة الثورية في مبادرتها المطروحة، ثلاثة مطلوبات ضرورية، تتمثل في وقف العنف ضد المتظاهرين السلميين وإطلاق سراح المعتقلين السياسيين من القوى الثورية بجانب رفع حالة الطوارئ. وأكدت الجبهة في بيانها إن الأزمة السياسية الراهنة تعزى لغياب المشروع الوطني الذي يتمتع بالقدر الكافي من الإجماع بالإضافة إلى قرارات ٢٥ أكتوبر التي بموجبها تم الاستيلاء على السلطة، مشيرة إلى أن المخرج الصحيح من الأزمة هو التوافق الوطني حول ثوابت تفضى إلى تسوية سياسية شاملة تشارك فيها كل القوى السياسية الفاعلة عدا المؤتمر الوطني المحلول.

ورحبت الجبهة الثورية بأي تعديلات في الوثيقة الدستورية تسهم في التسوية السياسية الشاملة شريطة ألا تمس باتفاق جوبا لسلام السودان.، وأكدت في بيانها عقب ختام مؤتمرها التداولي بالدمازين اليوم الأحد. الذي لم تشارك فيه العدل والمساواة بقيادة جبريل إبراهيم وتحرير السودان قيادة مناوي، أكدت أن المكون العسكري شريك في نجاح ثورة ديسمبر المجيدة وشريك في إدارة الفترة الانتقالية بحكم الوثيقة الدستورية. وشدد البيان أن استمرار هذه الشراكة مع المكون العسكري يشكل ضمانة أساسية لاستكمال الفترة الانتقالية وانجاز التحول الديمقراطي. وأكد البيان أن إتفاق جوبا لسلام السودان كل لا يتجزا و محمي بوضع دستوري وينفذ كحزمة واحدة تشمل كل مسارات الشمال والوسط والشرق، وطالبت الجبهة في هذا الخصوص بالشروع في التنفيذ الفوري لاتفاق لمسار الشرق ومؤتمر أهل الشرق الوارد في الاتفاق باعتباره المدخل الصحيح لحل الأزمة في شرق السودان.

وأكد البيان أن الترتيبات الأمنية مهمة لإصلاح المؤسسة العسكرية وبناء جيش وطني بعقيدة واحدة يحفظ الأمن و يحمي الدستور، وطالب البيان في هذا الخصوص بالتسريع في استكمال الترتيبات الامنية وتقديم الدعم اللوجيستي الغير العسكري ضرورة ملحة.

إنضم الى احدى مجموعاتنا على الواتس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى