أخبارأخبار االسودان

تفاصيل مثيرة وغريبة في محاكمة غندور والجزولي وآخرون

الخرطوم: الطابية

أنكر المقدم معاش عبد الله سليمان، علاقته بالبلاغ رقم “38” المتهم فيه إبراهيم غندور ومحمد علي الجزولي وأخرون.

وكان الشاهد الرئيسي عماد الحواتي، قال خلال الجلسة الماضية، ﺇﻥ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻻﻋﺘﺮﺍﻓﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺃﺩﻟﻰ ﺑﻬﺎ ﻹﺩﺍﻧﺔ ﺍﻟﻤﺘﻬﻤﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ ﺃﻣﻼﻫﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﻛﻴﻞ ﺍﻟﻨﻴﺎﺑﺔ ﺃﺣﻤﺪ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﻭﺍﻟﻤﻘﺪﻡ ﻋﺒﺪ ﺍﻟﻠﻪ ﺳﻠﻴﻤﺎﻥ ﺍﻟﺘﺎﺑﻊ ﻟﺸﺮﻃﺔ ﻟﺠﻨﺔ ﺇﺯﺍﻟﺔ ﺍﻟﺘﻤﻜﻴﻦ ﻭﺇﻥ ﺍﻟﻤﺘﻬﻤﻴﻦ ﻓﻲ ﺍﻟﻘﻀﻴﺔ ﻏﻴﺮ ﻣﺬﻧﺒﻴﻦ.

وانعقدت صباح اليوم الأحد، جلسة جديدة لمحاكمة الموقوفين في البلاغ رقم 38/2020 بقاعة معهد التدريب القانوني، والموقوف فيه، بجانب البروفيسور إبراهيم غندور ود.محمد علي الجزولي، كل من اللواء أمن (م) أنس عمر، العميد الركن (م) مالك عثمان محجوب، العميد ركن (م) د.جمال الشهيد، اللواء الركن (م) الطيب السيد، العميد (م ) صديق صالح الفكي، أسامة عثمان مساعد، العقيد أمن (م) خالد محمد نور، والاستاذ الترمذي محمد نور، والدكتور عبدالرحيم عمر محي الدين، والأستاذ جمعة عريس، واستمعت الجلسة لشاهدي الاتهام، المقدم معاش عبد الله سليمان ووكيل النيابة أحمد سليمان العوض.

وأدلى المقدم معاش عبد الله سليمان، بأقواله أمام قاضي المحكمة، ذاكراً فيها، عدم وجود أي صلة له بالبلاغ رقم “38”، واعترف في أقواله أمام المحكمة، بأن عماد الدين الحواتي كان مصدره، وأنه كان ينفق عليه وعلى أسرته.

وفي السياق نفسه قال وكيل النيابة، أحمد سليمان العوض، في جلسة المحكمة اليوم الأحد، أنه كان مشرفاً على البلاغ رقم “38”. وفي سؤال عن البينات التي انتهت إليها تحرياته طيلة العشرين شهراً الماضية، ذكر أنه لا توجد بينات مادية غير شهادة عماد الدين الحواتي.

إنضم الى احدى مجموعاتنا على الواتس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى