أخبارأخبار االسودان

مباحثات بين البرهان وسلفاكير حول العلاقات الثنائية وقضايا الأمن والسلم الإقليميين

الخرطوم: الطابية

عقد رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، ورئيس جمهورية جنوب السودان سلفاكير ميارديت، اليوم الجمعة، بجوبا جلسة مباحثات مشتركة، ناقشا فيها التحديات التي تواجه تنفيذ الاتفاقية المنشطة للسلام بدولة جنوب السودان، كما تطرقا للأمن والسلم الإقليميين.

وقال وزيرا الخارجية والتعاون الدولي بجمهورية جنوب السودان ميك أيي دينق، ووزير الخارجية السوداني، السفير علي الصادق، في تصريحات صحفية، إن رئيس مجلس السيادة الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان قدم نموذجًا لرئيس دولة جنوب السودان بشأن الأمن والسلم الإقليميين بصفته ضامنًا لاتفاقية السلام المنشطة لحل النزاع في جنوب السودان.

وتقدم البرهان بمقترح لإنشاء قيادة موحدة مدمجة وفاعلة لقواتى كل الفصائل الموقعة على اتفاقية السلام المنشطة بدولة الجنوب.

ورحب الرئيس سلفاكير بهذا المقترح باعتباره يعكس الفطنة والتجربة العسكرية للرئيس البرهان والتزامه بالسلام الدائم في جنوب السودان.

كما تطرق الرئيسان للقضايا المتعلقة بالعلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعمها وتعزيزها.

وأكدا على أن السلم والأمن مطلبان أساسيان للتقدم الاجتماعي والاقتصادي.

والتزم الطرفان بإرساء السلام وبسط الاستقرار على الصعيدين الوطني والإقليمي. وكذلك في منطقة القرن الإفريقي.

كما اتفقا على التركيز على التعاون فيما يتعلق بالحدود المشتركة بين البلدين الجارين، والعمل معًا لوضع نموذج للسلام عبر التنمية من خلال تطوير حقول النفط بما في ذلك منطقة أبيي.

كما تم تكليف وزارتي خارجية البلدين بتفعيل لجان للتنمية عبر الحدود لوضع إطار وتفاصيل لهذا التعاون، وذلك لإعادة بناء جسور العلاقة والصلات التاريخية بين البلدين الشقيقين.

وشجع الرئيسان شعبيهما لجعل التنوع مصدرًا للثراء وقوة للبلدين، مؤكدين التزامهما بدعم مسيرة التعاون الاقتصادي والسياسي والثقافي واستنهاض الإرث التاريخي المشترك الذي يجمع بين السودان وجنوب السودان.

إنضم الى احدى مجموعاتنا على الواتس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى