أخبارأخبار االسودان

بعد انتشار الحرائق.. الأمم المتحدة تحذر من مناخ خطر على دول “المتوسط”

وكالات: الطابية
مع انتقال موجة “حرائق الغابات” من دول شرق البحر الأبيض المتوسط، تركيا اليونان وإيطاليا، إلى دول أخرى جنوبها وغربها، في الجزائر والجزر الإسبانية، حذر تقرير أصدرته هيئة تابعة للأمم المُتحدة من خطورة التطورات المناخية التي ستشهدها دول منطقة المتوسط خلال السنوات القليلة المنظورة، حيث ستتجاوز التغيرات المناخية في هذه المنطقة حسب التقرير بنسبة 20 بالمائة من التغيرات التي ستشهدها باقي مناطق العالم.
التقرير الذي صدرت معطيات أولية عنه، بنى نتائج بعد خمسة سنوات من التقييم الذي أجرته الهيئة الأممية المعنية بتغير المناخ IPCC، والذي سيتم نشره مفصلاً العام القادم، بعنوان “الآثار المستقبلية لتلوث الكربون على منطقة البحر المتوسط”، حيث اشتدت درجات الحرارة في هذه المنطقة خلال هذا الصيف إلى مستويات قياسية.
ويشير التقرير إلى المخاطر التي قد تطال سكان المتوسط الذين تبلغ أعدادهم أكثر من نصف مليار نسمة، والتي سماها بـ”مخاطر مناخية شديدة الترابط” ستظهر خلال العقود القادمة بشكل متسارع، حيث صنفها إلى “أسباب القلق المرتبطة بخطر ارتفاع مستوى سطح البحر، إلى جانب فقدان التنوع البيولوجي البري والبحري، وجميع المخاطر المتعلقة بالجفاف، بالذات الحرائق الهائلة، وتغيرات دورة المياه، وإنتاج الأغذية المهددة بالانقراض، والمخاطر الصحية في كل من المستوطنات الحضرية والريفية بسبب الحرارة، وتغير نواقل الأمراض”.
وفي تفاصيل مسودة التقرير التي بثته “سكاي نيوز عربية”، يتوقع الخبراء أن ترتفع درجات الحرارة عبر البحر الأبيض المتوسط بوتيرة أسرع من المتوسط العالمي في العقود القادمة، مما يهدد قطاعات الزراعة ومصايد الأسماك والسياحة الحيوية في المنطقة. وحذر التقرير من أن عشرات الملايين من السكان الآخرين سيواجهون مخاطر متزايدة من نقص المياه والفيضانات الساحلية والتعرض للحرارة الشديدة القاتلة.
ورقمياً، أعطت المسودة توقعات شديدة التشاؤم. إذ أكد أن المنتوجات الزراعية البعلية في منطقة البحر المتوسط ستنخفض بنسبة 64 بالمائة خلال السنوات القادمة، كنتيجة لهذه الظاهرة. كذلك حدد 71 بالمائة من الناتج المحلية لسكان هذه المنطقة سيكون مهدداً بالفقدان نتيجة تراجع مستويات المياه العذبة.
كذلك حدد التقرير درجة 87 بالمائة زيادة في مساحات الغابات التي ستتعرض للحرائق في هذه المنطقة، فيما لو ارتفعت درجة حرارة هذه المنطقة درجتين مئويتين خلال السنوات العشرين القادمة، كما توقع التقرير، وأن ترتفع تلك الزيادة إلى ثلاثة أضعاف المساحات التي تتعرض للحرائق راهناً، فيما لو ارتفعت درجة الحرارة ثلاثة درجات.
وفي حالات التلوث الشديد التي ستنتج عن ذلك التغير المناخي في منطقة البحر المتوسط، ستؤثر على كامل محيطها الجغرافي، حيث لاحظ العلماء مثلاً أن تلوث الغابات التركية قد وصلت لجزيرة قبرص. حيث قال التقرير إن 657 مليون نسمة من سكان هذه المنطقة سيعيشون تلوثاً دائماً، وأن ذلك التلوث سينتشر لمئات الكيلومترات في المناطق المحيطة بها.

إنضم الى احدى مجموعاتنا على الواتس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى