أخبارأخبار االسودان

الشرق الأوسط: الحكومة السودانية تسابق الزمن للوفاء بشروط المؤسسات المالية الدولية

الخرطوم: الطابية
أرجعت صحيفة الشرق الأوسط اللندنية القرار المفاجئ، الذي صدر في السودان أمس بتحرير كامل لأسعار الوقود، بأنه جاء نتيجة لـ “مسابقة” الحكومة السودانية الزمن للوفاء بما تبقى من شروط المؤسسات المالية الدولية، قبيل حلول 30 من يونيو (حزيران) الحالي، إذ من المتوقع أن تتخذ الدول الدائنة قرارا بشأن إعفاء أو تخفيف الديون الخارجية، وفقا لما تم الاتفاق عليه في مؤتمر «باريس» لدعم الانتقال في السودان.
وتسبب القرار الذي أعلنه وزير المالية جبريل إبراهيم، مساء أمس خلال مؤتمره الصحفي بمنبر سونا، بخروج الحكومة نهائياً عن دعم الوقود، تسبب في حالة من الصدمة والسخط الكبير وسط المواطنين السودانيين، الذي خرجوا إلى الشوارع هاتفين بسقوط الحكومة.
يتوقع خبراء أن تفاقم الزيادة الجديدة الأوضاع المعيشية، وأن تتسبب في ارتفاع جنوني في أسعار السلع الأساسية والنقل وتأثير أكبر في مناطق الإنتاج الزراعي.
وجاء قرار أصدرته وزارة الطاقة والنفط، قبيل تصريح وزير المالية، أن شركات توزيع المنتجات البترولية تحدد أسعار المنتج في محطات الخدمة حسب آلية السوق صعودا ونزولا حسب التكلفة.
وكانت وزارة المالية أصدرت ليلة أول من أمس قرارا بإلغاء جميع أسعار الوقود (البنزين والجازولين)، مبررة ذلك بأنها تأتي في إطار سياسات الدولة للإصلاح الاقتصادي والاستجابة لمطلوبات صندوق النقد الدولي. وأوضحت في بيان أن سعر تكلفة الاستيراد تتراوح ما بين 71 إلى 75 في المائة من سعر الوقود، بعد إضافة تكاليف النقل ورسوم الموانئ وضريبة القيمة المضافة، وأن هذه التكاليف مجتمعة تشكل 29 في المائة من سعر البيع للمستهلك.

إنضم الى احدى مجموعاتنا على الواتس

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى