أخبارأخبار االسودانثقافة

الموت يُغيّب الروائي السوداني إبراهيم إسحق

الخرطوم:نجاة
توفي فجر اليوم السبت بالولايات المتحدة الامريكية الروائي والقاص السوداني إبراهيم إسحق إبراهيم بعد معاناة مع المرض.
والفقيد هو أديب سوداني، روائي وقاص وكاتب وناقد ومؤرخ، ولد بقرية “ودَعة” بولاية شرق دارفور بغرب السودان في العام 1946م. وتلقى تعليمه الأولي بمدينتي الفاشر وأم درمان، وتخرّج في معهد المعلمين العالي في العام 1969م (حالياً كلية التربية بجامعة الخرطوم)، ومعهد الدراسات الأفريقية والآسيوية بـجامعة الخرطوم في العام 1984م.
أقام منذ مطلع العام 1982م في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية، ومكث بها لعدة سنوات إلى أن استقر ببلده السودان، في العام2006م. وآقام حتى وفاته بمدينة أم درمان التي قضى فيها شطراً من حياته استاذاً و معلماً للغة الإنجليزية بمدارسها الثانوية ومعاهدها التعليمية.
وقد شارك إبراهيم إسحق برفد الصحف السودانية المحلية بالعديد من قصصه القصيرة، كما شارك في لجان تحكيم عدد من الجوائز الأدبية في السودان مثل:جائزة الطيب صالح للإبداع الروائي التي ينظمها سنويا “مركز عبد الكريم ميرغني الثقافي”. وجائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي التي تقيمها “شركة زين للاتصالات”.
تقلد الراحل منصب رئيس اتحاد الكتاب السودانيين في العام 2009م، وهو عضو في مجلس تطوير وترقية اللغات القومية في السودان.
يُعد إبراهيم إسحق من أعمدة الكتابة الروائية في السودان، ويتميز أسلوبه بخصوصية لافتة؛ لأنه عمل على توظيف اللهجات المحلية الدارفورية في أعماله الروائية والقصصية، ويقول بعض النُقّاد إن أعماله تحمل لمحات من بعض الكتاب الأوربيين مثل فوكنر وجيمس جويس.
للراحل عدة روايات منها “حدث في القرية”، التي صدرت عن إدارة النشر الثقافي، وزارة الثقافة والإعلام، الخرطوم، عام 1969م، و”أعمالُ الليلِ والبلدة” التي صدرت عن دار جامعة الخرطوم للنشر، عام 1971م.
و”مهرجانُ المدرَسَةِ القديمة” التي صدرت عن إدارة النشر الثقافي، وزارة الثقافة والإعلام، الخرطوم، 1976، وله أيضا “أخبارُ البنت مياكايا” التي نشرت كاملة في مجلة الخرطوم عام 1980، قبل أن تصدر في مايو من العام 2001 عن مركز الدراسات السودانية – الخرطوم / القاهرة، وله أيضا “وبال في كليمندو،”نشرت في جريدة الخرطوم عام 1999، قبل أن تصدر في العام 2001 عن مركز الدراسات السودانية – الخرطوم القاهرة.
اما عن مؤلفاته في الدراسات: فله “هجرات الهلاليين من جزيرة العرب إلى شمال أفريقيا وبلاد السودان” والتي صدرت عام 1996عن مؤسسة الملك فيصل وهي البحث الذي حاز به على درجة (الماجستير ). كما له “الحكاية الشعبية في أفريقيا” والتي صدرت في عام 1977 عن إدارة النشر الثقافي، مصلحة الثقافة، وزارة الثقافة والإعلام – الخرطوم، وله ايضا” إنجاز الشيخ الدكتور محمد عبدالله دراز”.
نال الفقيد عدة جوائز وشهادات تقديرية منها جائزة الآداب والفنون التشجيعية في مهرجان الثقافة والآداب والفنون الخرطوم 1979 م.
كما مُنِح شهادة الدكتوراة الفخرية من جامعة الفاشر في أبريل من العام 2004م.

إنضم الى احدى مجموعاتنا على الواتس
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق