حوارحوارات وتحقيقاتمجتمع

الثاني على الشهادة السودانية: الأوضاع صعبة ولن أدرس الجامعة في السودان

أذاعت وزارة التربية والتعليم أمس ” الاثنين” نتيجة امتحانات الشهادة السودانية، بنسبة نجاح متدنية بلغت ( 55.8%) خاصة وسط الطلاب البنين ففي المائة الأوائل هنالك 74 طالبة، في مقابل 33 طالبًا، ومع ذلك فإن هنالك طلاب أحرزوا نسبًا عالية وحجزوا مواقعهم في مقدمة القائمة، منهم كان محمد الصادق علي الأمين الذي جاء في المرتبة الثانية، والتقته ( الطابية) وكشف الكثير من المعلومات والحقائق حول مناهج التعليم والأوضاع في السودان، ولماذ يفضل اكمال دراسته خارج السودان..

حاورته: تسنيم عبد السيد

لا أميل للحديث في السياسة ولا أفهم فيها ..أنا شخص أكاديمي

 

* بداية، بطاقة تعريفية؟
محمد الصادق علي الأمين، مدرسة الشيخ مصطفى الأمين الخرطوم.

* كم النسبة التي أحرزتها بإمتحانات الشهادة الثانوية؟
أحرزت نسبة 98.1% .

*انت أحد أوائل السودان، ما السر وراء هذا النجاح؟
الاجتهاد اولًا ثم معاونة المدرسة والأسرة، وأيضًا الرفقة الصالحة كان لها سهم كبير في تحقيق النجاح.

*امتحنت مساق علمي أم أدبي؟
مساق علمي أحياء.

* ماذا يود أن يصبح محمد الصادق في المستقبل؟
طبيب متخصص في أمراض القلب.

أقول للطلاب الممتحنين (اتقوا الله ويعلمكم الله)

*هل لك قصة مع هذا التخصص تحديدًا؟
أبداً، فقط رغبة أعمل جاهدًا لتحقيقها.

* في أي جامعة تطمح أن تدرس؟
لا أرغب بالدراسة في السودان، سأقدم أوراقي للدراسة خارج السودان بريطانيا أو أمريكا.

*لماذا لا يرغب محمد الصادق بالدراسة في السودان؟
للحصول على مزيد من الخبرة، واكتساب معارف متطورة وحديثة، وكذلك لفتح فرص وآفاق للمستقبل أفضل.

*كيف ترى أوضاع التعليم في السودان؟
ليس التعليم وحده، الأوضاع العامة في البلاد حاليًا صعبة شديد، الوقوف في الصفوف للخبز أو غيره، وأزمة المواصلات، وارتفاع أسعار السلع والخدمات، أضافة لتذبذب الدولار.

*مؤكد شاركت في الثورة أو دعمتها، برأيك هل الثورة حققت مطالبها؟
انا لأ أميل للحديث في السياسة، ولا أفهم فيها وبعيد عنها كل البعد، أنا شخص أكاديمي فقط.

*هل مناهج التعليم في السودان تحتاج لتغيير؟
لا يوجد منهج في العالم ثابت بلا تغيير، فلا بد من تحديثه وتطويره لأنه ليس وحيًا ولا كتابًا مُنزلًا، فلو كان قرآن كريم أو سنة نبوية يكون صالح لكل وقت وحين، لكن ما عدا ذلك فكله من وضع البشر فمؤكد سيكون بحاجة مستمرة إلى تغيير وتطوير ومواكبة.

*ما الذي يتوجب على الدولة فعله تجاه التعليم؟
دعم الطلاب المتفوقين، لأنهم الأمل الذي سيقود البلاد ويساعد في نهضتها بالعلم والمعرفة، وذلك بتذليل المصاعب أمامهم، وتوفير منح وفرص أحسن لهم لتلقي العلوم والمعارف داخل وخارج السودان.

*ماذا تقول للطلاب الممتحنيين العام المقبل؟
أقول لهم “اتقوا الله ويعلمكم الله”.

إنضم الى احدى مجموعاتنا على الواتس
الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق